رئيس التحرير يكتب: الجمهورية الجديدة تتحدث عن نفسها في 202‪2

الاربعاء 05 يناير 2022 | 10:30 مساءً

كتب محمد الزيني

تستقبل مصر عام ٢٠٢٢ بمجموعة من الأرقام، الأرقام التي ليست لها قيمة في ذاتها وإنما تستمد قوتها وحياتها من حياة المصريين، ونبدأ إجمالا بعرض تلك الأرقام فتطوير 1437 قرية، من قرى الريف المصري في المرحلة الأولى من مبادرة حياة كريمة، والذي يأتي بالتزامن مع قرب افتتاح المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية الجديدة، على مساحة 40 ألف فدان، ومشروع القطار الكهربائي السريع (العين السخنة – العلمين مطروح) والذي يبلغ طوله 660 كم، ويشمل 22 محطة والسرعة التصميمية للقطار تبلغ 250 كم/ ساعة، واستضافة مصر لقمة المناخ فبراير 2020.

تلك الأرقام التي تجسد قول المتنبي:

علي قدر أهل العزم تأتي العزائم..وتأتي على قدر الكرام الَمكارم.

تماما هذا ما يعيشه الكرام المصريون تلك الأيام، تحولت حياتهم من " إن فاتك الميري اتمرمغ في ترابه" إلى تحقيق ما يشبه المعجزات، فالعقل المصري الذي كان في ثبات من النوم العميق، يستيقظ اليوم ليبني الجمهورية الجديدة في كل القطاعات والمجالات.

المصريون عاشوا عقودا كاملة يعتقدون أن مصر هي القاهرة، وأن أهل القاهرة هم وجوه مصر وأهل حضارتها، وأن الصعيد وباقي المحافظات، هم مواطنون- من حيث الخدمات المقدمة لهم- في درجة أخرى أقل أهمية، لتأتي الجمهورية الجديدة، تواجه بل وتكشف كل تلك العيوب تسابق الزمن لنقضي عليها، وتقدم مصر نفسها للعالم في ثوبها الجديد ولتبدأ مرحلة من إحياء لكل شبر علي أرض مصر لا فرق بين عاصمة وصعيد ولا بين نجع وكفر ومدينة.

علي قدر أهل العزم تأتي العزائم فمصر الجديدة، داخليا تزحف فيها مبادرة حياة كريمة في مرحلتها الأولى لتلتهم كل أشكال العشوائية في 1437   قرية  ، لتقيم المجمعات  الحكومية والزراعية والحرفية، ومراكز تنمية الأسرة، ووحدات طب الأسرة، ونقاط الإسعاف، والعمارات السكنية، ومراكز الشباب، والمدارس، وسكن كريم، ومشروعات الطرق والكباري، ومياه الشرب والصرف الصحي، وغيرها من المشروعات التي تستهدف تحسين جودة الخدمات المقدمة لأهالينا في تلك القرى.

 وبلغت الأراضي التي سيتم تنفيذ المشروعات عليها 4655 قطعة أرض.

علي قدر أهل العزم تأتي العزائم لتستقبل 202‪2  بافتتاح  المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية أيقونة مصر الحضارية على مساحة 40 ألف فدان بنسب تنفيذ تتراوح ما بين 70 إلى 95.%

علي قدر أهل العزم تأتي العزائم نستقبل 202‪2     بالقطار الكهربائي السريع والذي سيوفر نصف الوقت وربطه بالكثير من المحافظات.

كل هذا والعالم يشاهد قفزات مصر الحضارية في الداخل التي جعلت العالم يعهد إليها باستضافة القمة العالمية للمناخ المقبلة بحضور أكثر من ١٠٠ دولة في مدينة شرم الشيخ. نعم يوجد أكثر من100 دولة يرغبون في زيارة مصر ليس فقط للمشاركة في قمة المناخ؛ وإنما ليشاهدوا مصر حين نتحدث عن نفسها.