حجم التعاون القطاع الخاص والحكومي في الطاقة المتجددة يتجاوز 3.5 مليار دولار خلال 2021

الاربعاء 19 يناير 2022 | 07:52 مساءً

كتب تقي عبد القادر

أصدرت هيئة الطاقة المتجددة حصادها لعام 2021، والذي يشمل رصد مؤشرات وأنشطة الطاقة المتجددة في مصر بالتعاون مع القطاع الخاص، ويظهر تقدم الأعمال في مجالات الطاقة المائية، الشمسية، الرياح والكتلة الأحيائية.

وتضمن تقرير الحصاد تعاون القطاع الخاص والحكومي ارتفاعا ملحوظا في قدرات المشروعات قيد التطوير، التي بلغت 3570 ميجاوات، وبتكلفة 3,5 مليار دولار باستثمارات أجنبية، أي ضعف نظيرتها عام 2020.

وتنقسم تلك المشروعات إلى 78% لمشروعات طاقة الرياح بمنطقة خليج السويس على ساحل البحر الأحمر ذات سرعات الرياح العالية، و22% للطاقة الشمسية، وذلك لتحقيق الاستراتيجية الوطنية للطاقة المتجددة.

كما تعاون القطاع الخاص والحكومي في دخول محطة طاقة رياح بقدرة 250 م.و.، تملكها شركة بريطانية بمنطقة خليج السويس حيز الإنتاج التجاري، وذلك بنظام الإنشاء والتملك والتشغيل (Boo).

وعلى مستوى المشروعات الصغيرة، حقق مشروع نظم الخلايا الشمسية الصغيرة (Egypt-PV) استثمارات بلغت حوالي 118 مليون جنيه لإجمالي قدرات 9 ميجاوات.

وساهم ذلك في إنتاج حوالي 13 مليون كيلو وات ساعة من قدرات 125 محطة شمسية الصغيرة، مما نتج عنه خفض الانبعاثات الى 9 ألف طن مكافئ من ثاني أكسيد الكربون.

وعلى مستوى بناء القدرات، فتم تدريب حوالي ألف فرد، مما يشير إلى الإقبال على مجالات الطاقة المتجددة، وفتح المزيد من فرص العمل، وساهمت فيها هيئة الطاقة المتجددة بنحو 68%، ومشروع الخلايا الشمسية الصغيرة بنحو 20%، والنسبة الباقية من جهات أخري.

وأوضحت الهيئة نجاح قطاع الطاقة المتجددة في مصر والتي شملت تنفيذ عدة إنجازات، منها توقيع الهيئة لعقد محطة خلايا شمسية لإنتاج الكهرباء بقدرة 50 ميجا وات بمنطقة الزعفرانة، كما وقع قطاع الطاقة النظيفة عقد استشاري محطة خلايا شمسية بقدرة 50 ميجا وات في كوم أمبو، وبيع 1,9 مليون شهادة كربون، ، و يبرهن ذلك علي التقدم الملموس للاستثمار في الطاقة النظيفة في مصر.

كما وصلت إنتاجية الطاقة الكهرومائية خلال عام 2021 حوالي 14 ألف جيجاوات ساعة بلغت مشروعات طاقة الرياح حوالي 5,4 ألف جيجاوات ساعة.

في حين سجلت الطاقة المنتجة من الخلايا الشمسية المتصلة بالشبكة حوالي 4,5 ألف جيجاوات ساعة، فيما بلغت الطاقة المنتجة من الوقود الحيوي حوالي 12 ميجاوات ساعة مولدة، مما ساهم ذلك في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بما يقارب 10 مليون طن ثاني أكسيد كربون، وإحداث وفر في الوقود يقارب 4 مليون طن مكافئ نفط، وهو ما يبرز الدور الكبير للطاقة المتجددة في مقاومة تغير المناخ ،المنتظر عقد مؤتمر الأطراف السابع والعشرين COP 27، في نوفمبر القادم بمدينة شرم الشيخ .