خاص – ننشر قائمة المضبوطات في قضية "طبيب الكركمين" أحمد ابو النصر

السبت 26 فبراير 2022 | 10:57 صباحاً

كتب سامي ابراهيم

تطورات جديدة ينشرها الاقتصاد اليوم، في القضية المعروف إعلاميا بطبيب الكركمين، المتهم فيها الصيدلي أحمد أبو النصر والذي تم القبض عليها الأيام الماضية حيث نستكمل تفاصيل القبض عليه، فيما أغلقت وزارة الصحة المركز وأحالت أبو النصر إلى النيابة، لتقديمه وصفات طبية وعلاج المرضى، وقيامه بعمل من أعمال مهنة الطب البشرى، وإدارة مركز لبيع الأعشاب والنباتات الطبية لعلاج الأمراض دون الحصول على تراخيص من وزارة الصحة، وإحالته للجنة آداب المهنة بالنقابة العامة لصيادلة مصر، لمخالفته أحكام مواد ط51، 52، 53، 70، 71، من القانون رقم 127 لسنة 1955 الخاص بمزاولة مهنة الصيدلة.

أدوية مغشوشة لعلاج فيروس C

وفي ديسمبر 2016، ضبطت الأجهزة الأمنية بالتعاون مع الإدارة الصحية والتفتيش القصيدلي والرقابة والامن الصناعي بمركز المنزلة في محافظة الدقهلية، من ضبط مصنع داخل عقار في شارع عبد المنعم رياض يستخدم في صناعة أدوية لعلاج فيروس C، وكشفت تحريات النيابة أن المصنع غير مرخص ويستخدم في صناعة الأدوية المغشوشة ويمتلكه شخصان هما أحمد أبو النصر والطبيب محمد يسري المغازي نجل عضو بمجلس النواب آنذاك، وكشفت التحقيقات أن المتهمان يمتلكان عقد شراكة وسجل تجاري باسمهما.

بتفتيش المصنع المقام بداخل 3 شقق هما الأرضي والأول والثاني تم ضبط 190 كرتونة تحتوي على برطمانات فارغة لتعبئة الدواء، 600 زجاجة من الأدوية المستخدمة في العلاج بجانب براميل من البلاستيك تتراوح سعتها بين 20 و30 و50 لترًا تستخدم في صناعة الدواء الشراب، ووجد داخل المصنع كميات كبيرة من البودرة غير معلومة المصدر وزجاجات مدون عليها أسماء الأدوية تحوي أقراص وكبسولات مجهولة المصدر بالإضافة لجراكن مملؤة بمواد مجهولة، مع مجموعة من المواد الكيمائية والخام بعضه انتهت صلاحيته.

وعثر على على مجموعة العبوات المعبأة بكبسولات مصنعة عبارة عن أدوية مخدرة وأعشاب غير معروفة المصدر وأدوية للتخسيس ومستحضرات التجميل وكميات كبيرة من أقراص غير معروف تركبيتها ومجموعة من الات ومعدات تصنيع لأسماء تجارية خاصة بصناعة أدوية فيروس سي، بجانب اسطمبات لتصنيع الأقراص والكبسولات وشكائر بودرة لمادة كيميائية مصدر تصنيعها الصين وهولندا كما هو مدون عليها، وعثرت النيابة على مستندات بطلبيات موجهة لصيدليات داخل محافظة القاهرة والجيزة.